עברית
English

Thank you! Your submission has been received!

Oops! Something went wrong while submitting the form

الآن في المتحف - شرعية المشهد


شرعية المشهد

معرض فردي للمصور يعقوب يسرائيل

أمين المعرض: الدكتور مارك لونغ

تاريخ الافتتاح: الجمعة 19 كانون الثاني 2019

تاريخ الإغلاق: السبت 27 نيسان 2019

"فكرت عن القرى الفلسطينية التي يمكن رؤيتها على جانب الطريق 443. فالخوف جعلها شفافة: تساءلت: إذا كان الكثير من الناس الذين يعيشون هنا ينكرون وجودهم جسديًا ونفسيًا، هل هذه الأماكن حقًا موجودة وقائمة؟" (يعقوب يسرائيل)

يلخص معرض "شرعية المنظر" مشروع تصوير مدته 16 عامًا، حيث قام يعقوب بتصوير قرى عربية وبدوية ودرزية في إسرائيل والأراضي المحتلة كرحلة عبر المناظر الاجتماعية والسياسية في دولة إسرائيل والأراضي المحتلة.

من مجدل شمس في الشمال عبر بيت حنينا، الجديرة، بيت دقو، اللتان تقعان خلف الجدار على طول الطريق 443، سلوان، شعفاط، وأريحا، وقرى بدوية مجهولة في الجنوب، حيث تسعى مجموعة الصور إلى تعريض عيون المشاهدين إلى القرى العربية التي يشكل ساكنيها 20٪ من سكان إسرائيل. لقد حول الواقع السياسي والاجتماعي المعقد في البلاد هذه القرى إلى مناظر مُبعَدة، كونها ترمز إلى العديد من مواطني الدولة قرى عدو في سياق الصراع اليهودي العربي.

إن الغرض من المعرض هو فتح النوافذ على قصص هذه الأماكن، والتي بدونها يبدو أنها لن تكون موجودة. تدور أحداث مجموعة الصور الفوتوغرافية حول الأماكن المنسية في المجتمع الإسرائيلي وتطرح للنقاش طرق الرؤية الانتقائية التي يستخدمها العديد من الإسرائيليين للهروب من الواقع كطريقة للتعامل مع الوضع السياسي في إسرائيل.

صُوّرت هذه الصور باستخدام كاميرا كبيرة الحجم، شبيهة بتلك التي استخدمها مصورو المناظر الطبيعية في القرن التاسع عشر الذين وثّقوا الأراضي المقدّسة كلفتة لتاريخ التصوير الفوتوغرافي. هذه التقنية، التي تمكننا من توثيق الواقع بطريقة أكثر حدة مما يمكن للعين البشرية رؤيته في هذه الحالة، هي نسخة واقعية من الواقع. والنتيجة هي صور فوتوغرافية كبيرة الحجم ستوضع في ساحات المعرض، مما يسمح للزوار معايشة تجربة مواجهة المنظر نفسه ومحاولة التعامل مع شعور الخوف من الآخرين والغرباء والمجهولين.