עברית
English

Thank you! Your submission has been received!

Oops! Something went wrong while submitting the form

إعلان نوايا ورؤيا مستقبليّة

إعلان نوايا ورؤيا مستقبليّة

متحف الفنّ الإسلاميّ هو مؤسّسة ثقافيّة مستقلّة، تطمح إلى نشر الفنّ الإسلاميّ والثقافة الإسلاميّة وموضعة نفسها كفاعل رئيسي في الساحة الثقافيّة المحلّيّة والقطريّة.

كمركز ثقافيّ يؤمن بقيم السلام والحرّيّة والمساواة واحترام الغير، فإنّ المتحف معنيّ بأن يلعب دورًا فعّالًا في تغيير الخطاب الاجتماعيّ والثقافيّ في إسرائيل، وأن يُحدث تغييرًا في مواقف الجمهور.  يرى المتحف بهذا الدور أهمّيّة بالغة، في ظل ظاهرة الإسلاموفوبيا محلّيّاً ودوليّاً، وخاصّة، على ضوء التعصب المتزايد لدى فئات إسلاميّة معيّنة. 

رأى متحف الفنّ الإسلاميّ ومنذ تأسيسه بأنّ دوره الرئيسيّ هو عرض الفنّ الإسلاميّ بأبهى صوره، ساعياً لإطلاع شرائح المجتمع المختلفة عليه. وفي الوقت نفسه رأى المتحف أنّ الهدف من وجوده هو أن يكون وسيطًا يعمّق التفاهم بين اليهود والعرب الذين يعيشون جنبًا إلى جنب.  انطلاقاً من هذه الأهداف، يسعى المتحف لوضع أساس جديد عارضاً على زوّاره رؤية جديدة لفهم الحضارة الإسلاميّة، من خلال حوار مع الفنّ الحديث وبواسطة خطاب بين الثقافات.

يهدف متحف الفنّ الإسلاميّ  ومن خلال المضمون الثقافيّ والفعّاليّات الغنيّة التي يوفّرها، إلى وضع نفسه على رأس حربة العمل الثقافيّ لقيادة حوار وتعاون بين التيّارات المختلفة في المجتمع الإسرائيليّ متعدّدة المشارب.  من أجل تحقيق هذه الأهداف، يعمل المتحف بجدّ على إعداد معارض توفّر تجارب متعدّدة المجالات ، كما أنّه يعمل من أجل تطوير مبادرات تربويّة وعقد لقاءات ثقافيّة متنوّعة من أجل أن تكون هذه مركز جذب لشرائح سكّانيّة متنوّعة.

 كما يهدف المتحف أيضاً إلى تسلّيط الضوء وابراز العلاقات والخيوط الدقيقة الخفيّة التي تربط بين الثقافة العربيّة ولغتها، وبين الثقافة اليهوديّة التي تطوّرت تحت سقف الدولة الإسلاميّة. وعليه، فإنّ المتحف يوفّر مظلّة للقاءات بين ثقافيّة، بين مفكّرين وأدباء وشعراء وفنّانين وموسيقيّين توجد لفنونهم صلة بالثقافة العربيّة والشرقيّة. وذلك من منطلق خلق بيئة تشجّع على التسامح والحوار والاحترام المتبادل، والتي تنمّي الالهام للعمل الفنّيّ. يريد المتحف أن يترك أثره في إسرائيل وفي حوض البحر المتوسّط.